تركيب نظام طاقة شمسية على سطح المبنى أم على قطعة أرض؟

Published by arh on

يقلق بعض الراغبين في التحول إلى الطاقة الشمسية من متطلبات وتكاليف صيانة مكونات محطة الطاقة الشمسية، وعلى الرغم من أن الألواح الشمسية تعتبر المكوّن الأساسي في نظام الطاقة الشمسية، إلا أن الهيكل الذي سيحمل الألواح لا يقل أهمية عنها، فأي أعطال تصيب هياكل تثبيت الألواح الشمسية ستضعف أداء نظام الطاقة الشمسية، لذا فإنه من المهم اختيار نوعية ذات جودة عالية لهياكل التثبيت لحمايتها من الظروف الجوية والبيئية، وللحفاظ على أداء أفضل وعمر تشغيلي أطول.

وكان الاعتماد سابقاً على الهياكل المصنعة من سبيكة الفولاذ نظراً لتوفرها في الأسواق، إلا أن الفولاذ لم يعد الخيار السليم لتصنيع هياكل التثبيت لكونه سريع العطب بسبب تأثره السريع بالظروف الجوية وسهولة تكون الصدأ مما يضعف الهياكل ويتطلب طلاءها بمواد عازلة أو جلفنة المواد لحمايتها من الظروف الجوية. ومع تطور التكنولوجيا الصناعية، شهدت صناعة هياكل التثبيت تحولاً كبيراً، حيث تم استبدال سبيكة الفولاذ بسبائك الألمنيوم بسبب مزايا عديدة، لا سيما أن الألمنيوم أكثر مقاومة للعوامل الجوية والرطوبة بما يمنح الهياكل متانة أكبر ويجعلها أقدر على حمل وتثبيت الألواح الشمسية طيلة عمر المشروع. 

وتسهم مرونة سبائك الألمنيوم في تصنيع وتشكيل الهياكل الثابتة والمتحركة، وبما يتناسب مع احتياجات تركيب نظام الطاقة الشمسية على الأسطح والأراضي المستوية والمائلة، كما يتميز الألمنيوم بوزنه الخفيف مقارنة من الفولاذ مما يسهل عملية نقل هياكل الألمنيوم وتجميعها وتركيبها. وبفضل هذه المميزات، تطورت صناعة الهياكل المتحركة والتي تستخدم في تحريك الألواح الشمسية حسب اتجاه أشعة الشمس لاستقبال كمية الضوء القصوى طيلة فترة النهار، دون أن يتأثر الهيكل باحتكاك مقاطع الألمنيوم. وبالإضافة إلى ما سبق، فإن مادة الألمنيوم تعتبر آمنة على البيئة وعلى صحة الإنسان نظراً لعدم تكون الصدأ والذي يسبب أمراض الجهاز التنفسي عند التعرض لغباره.

ولتوفير الخيار الأفضل للمستهلك ولصاحب مشروع الطاقة الشمسية، وتشجيعاً للصناعة الوطنية، راعت شركة قُدرة لحلول الطاقة المتجددة اختيار هياكل الألمنيوم المصنعة بأيدٍ فلسطينية في الشركة الوطنية لصناعة الألمنيوم والبروفيلات (نابكو)، ووفق أعلى معايير الجودة، وبتصاميم تتناسب مع خصوصية كل مشروع، بما يضمن فترة صلاحية طويلة الأمد للمشروع دون تكبد تكاليف إضافية للصيانة.

وتحرص شركة قدرة على اعتماد مكونات أنظمة الطاقة الشمسية ذات الجودة المضمونة، من أجل تقديم حلول حديثة تسهم في رفع أداء نظام الطاقة الشمسية، وضمان الكفاءة الإنتاجية للطاقة طيلة عمر المشروع، والذي يصل في أنظمة قُدرة إلى 30 عاماً بفضل التقنيات الحديثة مضمونة الجودة التي توفرها الشركة.

وبفضل الحلول التمويلية المرنة التي تقدمها قدرة، فإن تكلفة ضمان جودة وكفاءة مكونات نظام الطاقة الشمسية لم يعد أمراً مقلقاً لمن يود التحول إلى الطاقة المتجددة، حيث تقدّم الشركة خيارات لتمويل وتقسيط تكلفة مشروع الطاقة الشمسية على مدى سنوات معدودة، وبما يناسب الأفراد والمؤسسات والمصانع والهيئات المحلية وشركات توزيع الكهرباء، وذلك من أجل تمكين الجميع من امتلاك طاقة نظيفة ومستقرة ومستدامة، وزهيدة التكاليف، والتخلص من فاتورة الكهرباء الشهرية المكلفة، ومن أزمات انقطاع الكهرباء.


0 Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *